تلعب التجمعات العائلية دورًا مهمًا للغاية في الثقافة الإماراتية. خلال شهر رمضان المبارك ، وفي إجازات العيد وفي عطلات نهاية الأسبوع (عادة أيام الجمعة) ، تحظى اللقاءات العائلية بتقدير كبير. في التجمعات العائلية ، تحتضن الثقافة والعادات الإماراتية الناس معًا. إبداء الاحترام لكل من الأقارب وأفراد الأسرة يعني: (1) السؤال عن بعضهم البعض ، (2) زيارة بعضهم البعض ، (3) صلة الرحم ، (4) قضاء وقت ممتع معًا. هناك الكثير لنتطلع إليه مع العائلة. الدعم والمحبة والتراحم من الفوائد الرائعة للتجمعات العائلية. حيث أنه من الواجب صلة وتقدير كبار السن من أفراد الأسرة وزيارتهم. الترابط الأسري صحي للعلاقات. إنه يبني قدرتك على التواصل مع الآخرين ويشحذ مهارات علاقتك. هناك أيضا الكثير للمواكبة. هناك أطفال ولدوا وأعياد ميلاد يتم الاحتفال بها. هناك

خطوبات وأعراس لحضورها. ولكن هناك أيضًا أفراد من العائلة يمرضون ويحتاجون إلى تواصلنا بهم أكثر من غيرهم. هناك أفراد من العائلة قد رحلوا وتوفوا، عسى أن تكون الجنة هي دارهم المخلدة. في الأوقات الصعبة ، تكون التجمعات العائلية نعمة. فإننا نضحك معًا ونبكي معًا، ونصلي معا ونبتسم معا. إن معرفة أنك جزء من مجموعة كبيرة أمر لطيف للغاية. الأسرة هي محل الانتماء. كما أنه مصدرًا للرضا والتآلف. الحصول على دعم الأسرة مفرحًا للغاية. معرفة أننا ننتمي وأننا دائمًا في الخدمة لبعضنا البعض يحدث فرقًا كبيرًا في حياة الشخص

Whatsapp Message
News Letter Background Patrens

اشترك في نشرتنا الإخبارية